بحث
  • الرائدة لحاضنات الأعمال

أين تقف ريادة الأعمال في العالم العربي ؟

تم التحديث: 22 ديسمبر 2019


أين تقف ريادة الأعمال في العالم العربي ؟ وإلى أين؟ و بصراحة، هل لها حتى وجود؟!

أين يذهب أصحاب المشاريع للحصول على التمويل في العالم العربي من دون وجود حتى شركة واحدة في متناول اليد توفر رأس المال الاستثماري الحقيقي ؟ وإذا كان هناك شركة واحدة، فأنا لست على علم بها.

إن النظر إلى بقية دول العالم ورؤية كيف أن كل الشركات الكبيرة  قد ابتدأت من لا شيء لأمر مدهش. لماذا لا يمكنني أن أجد شركة عالمية واحدة كانت قد ابتدأت أعمالها إنطلاقاً من العالم العربي؟ لأنه، وعلى الرغم من كل الثروة في المنطقة وجيل الشباب العرب الذي يحاول قصارى جهده لتحقيق ذلك، فما زالت الشركات العائلية تسيطر على جميع القطاعات.

هل يمكن لهذه العائلات الثرية وشركاتها الغنية أن تستتثمر في شركات ناشئة؟ ماذا لو كانت تلك الشركة الناشئة تستند إلى فكرة عظيمة؟

نحن بحاجة إلى التوقف للحظات لمراجعة الكيفية التي تبدأ بها المشاريع ووضعية تلك المشاريع ونحن بحاجة إلى أن ندرك أن الشركات الصغيرة والمتوسطة هي المستقبل لنمو الاقتصاد من خلال خلق أعمال جديدة وتوفير فرص عمل جديدة للشباب في المنطقة. نحن بحاجة إلى إنشاء ودعم شركات رأس المال الاستثماري في المنطقة من قبل أصحاب الخبرات لرعاية هذه الشركات الناشئة الجديدة، يرشدونهم إلى الطريق الصحيح ويمولونهم. لتحقيق النجاح، يجب أن تكون شركات الدعم الرأس مالي شركات غير حكومية تنظر إلى هذه المشاريع الجديدة والأعمال التجارية على أنها فرص إستثمارية بحتة. علاوة على ذلك، نحن بحاجة إلى تشريعات وقوانين حاكمة لكلا الشركات، الرأس مالية والناشئة .

من وجهة نظري، واستناداً إلى تجربتي، نحن بحاجة إلى تنفيذ التدابير التالية من أجل تعزيز الثقافة والبيئة المناسبة لرجال الأعمال:

إنشاء واستقطاب رؤوس الأموال الاستثمارية في المنطقة.

• تكثيف استخدام رأس المال الاستثماري لتشجيع ودعم رواد الأعمال في المنطقة. • خلق مسابقات في المنطقة لتشجيع تنظيم المشاريع التجارية. • وضع تشريعات لشركات رأس المال الإستثماري والشركات الناشئة. • إعادة النظر في المتطلبات لإنشاء الشركات الصغيرة والمتوسطة الناشئة والتأكد من أنها قابلة للتحقيق .

لجذب شركات رؤوس الأموال الإستثمارية إلى  المنطقة، نحن بحاجة إلى: أ) التأكد من أنه لدينا آلية مناسبة والتي من شأنها السماح لتلك الشركات بالتخارج من استثماراتها الأولية بشكل مربح، وب) جذب انتباه الشركات العالمية الكبرى التي تبحث حاليا الشركات الناشئة.

تلعب الحكومات دورا حاسما في دعم مبادرة اقتصادية كبرى من شأنها أن تسهم إسهاماً كبيراً في النمو الاقتصادي وخلق فرص عمل في المنطقة. على الحكومات الاستفادة من علاقاتهما السياسية ومن قدراتها لمساعدة أصحاب المشاريع والشركات الناشئة كي تعرف من قبل الممثلين الدوليين.

توفير المنح واستقطاب رجال أعمال من بلدان أخرى ليس سوى القليل من المساهمات التي يمكن أن تقدمها الحكومات في المنطقة من أجل تعزيز ثقافة رعاية رواد الأعمال وخلق البيئة لنموهم. علاوة على ذلك، كل هذا سوف يؤدي إلى إيجاد بيئة أعمال جاذبة جداً.

ما لم يتم الأخذ بكل ما تحدثت عنه أعلاه على محمل الجد وبشعور من الاستعجال، يمكننا أن ننسى ريادة الأعمال في العالم العربي في الوقت الراهن!

4 عرض
  • Facebook
  • Twitter
  • YouTube
  • Instagram

© جميع الحقوق محفوظة شركة الرائدة 2020 المملكة العربية السعودية Saudi Arabia designed by design cloud